أبوظبي

المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) تطلق وثيقة الإرشادات الجديدة

الدكتورة نوال الحوسني المدير التنفيذي لإدارة الاستدامة والهوية المؤسسية

المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) تطلق وثيقة الإرشادات الجديدة

المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI) أطلقت المعايير الجديدة في أبوظبي في التاسع عشر من أيلول لعام 2017. حضر هذا الحفل العديد من الشركات و المنظمات الحكومية والغير حكومية من جميع أنحاء المنطقة. وكان حفل الإطلاق يهدف الى حث المنظمات على البدء بالكشف عن أداء الإستدامة الخاص بهم.

لقد تم حفل الإطلاق باستضافة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” وبرعاية بنك الإتحاد الوطني وبتنظيم من شركة سستينابيلتي إكسلنس(Sustainability Excellence) .

خلال حفل الإطلاق، اكتسبت الشركات مفهوماً عميقاً لأهمية الكشف عن أداء الاستدامة وكيفية استخدام المعايير الجديدة. كما أعلنت المبادرة عن حصولها على رعاية جمعية زمزم للخدمات الصحية التطوعية الخيرية ووقف سعد وعبد العزيز الموسى لترجمة المعايير الجديدة إلى اللغة العربية في عام 2018.

وحضرت مدير علاقات أصحاب المصلحة في المبادرة العالمية لإعداد التقارير، جولييت غوسيم، وقالت: “لقد كان حفل إطلاق المعايير في أبو ظبي فرصة عظيمة للربط ما بين الشركات ذات الخبرة والشركات التي تقدم على تقارير الإستدامة لأول مرة، وكذلك رواد المعايير الجديدة بهدف زيادة عدد الشركات التي تكشف عن أداء الاستدامة في منطقة”.

من جانبها قالت الدكتورة نوال الحوسني، المدير التنفيذي لإدارة الاستدامة والهوية المؤسسية في “مصدر”: ” حرصت “مصدر” منذ تأسيسها، على تبني أفضل ممارسات الاستدامة في المنطقة، ولا شك بأن نهجنا في إعداد تقارير الاستدامة المتوافق مع معايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير (GRI)، والذي يشمل  ركائز الاستدامة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، هو دليل آخر على ريادتنا ويعد ركيزة أساسية في تعاملنا مع شركائنا الرئيسيين”.

وأضافت الحوسني: “يتماشى نهجنا في إعداد تقارير الاستدامة مع الاستراتيجية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة لتشجيع القطاع الخاص على اعتماد مبادرات المسؤولية الاجتماعية بشكل شفاف وموثوق. ونحن على ثقة من أن المرونة والاستجابة للمعايير الجديدة للمبادرة العالمية لإعداد التقارير(GRI)، ستساعد عدداً كبيراً من المؤسسات والهيئات في المنطقة على تحقيق مستوى أعلى في إعداد تقارير الاستدامة”.

وقام بنك الإتحاد الوطني بدوره كأحد رواد المعايير من المبادرة العالمية لإعداد التقارير، بإصدار تقرير الإستدامة لعام 2016 في هذا الحفل. ولحرصهم على تبادل خبراتهم كأحد أوائل الشركات في المنطقة التي تستخدم المعايير الجديدة للمبادرة العالمية لإعداد التقارير، قال السيد خالد الهاشمي نائب الرئيس التنفيذي في بنك الإتحاد الوطني:”على مدى السنوات القليلة الماضية، زاد عدد الشركات التي تقوم بالكشف عن اداء الاستدامة بشكل كبير، وكما زاد طلب أصحاب المصلحة على الحصول على بيانات الاستدامة. وقد وفرت معايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير توجيهات ومقاييس مُفَصلة والتي حسنت من قدرتنا على إعداد تقارير الإستدامة ذات الأهمية بالنسبة لأصحاب المصلحة.”

عرض دارين روفير المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة سستينابيلتي إكسلنس أهم الاتجاهات الحديثة التي يتخذها الإقليم في تقارير الاستدامة، حيث قام أيضاً بإدارة حلقة نقاش تتمحور حول الطريقة التي قد تلهم بها معايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير موجة جديدة من تقارير الاستدامة. وقال: “تواجه الشركات طلباً متزايداً للافصاح عن معلوماتها وبياناتها في مجال الاستدامة من قبل وكالات التصنيف والمستثمرين والمنظمين والعملاء وحتى الجمهور العام. ويتوقع منها أيضا على نحو متزايد، إلى جانب المنظمات الحكومية والمجتمع المدني، أن يتماشى أداؤها مع الرؤى الوطنية. إن إعداد تقارير الاستدامة الرقمية باستخدام معايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير هو وسيلة  فعالة لتلبية هذه المتطلبات ونتوقع أن تتبنى الشركات والمنظمات القيادية هذا النهج بسرعة”.

واختتم هذا الحفل بثلاث ورش عمل متوازية خضعت لإشراف شركاء التدريب المعتمدة من المبادرة العالمية لإعداد التقارير. وركزت هذه الجلسات على أمثلة عن أفضل الممارسات في إعداد التقارير، بالإضافة إلى تقديم دليل مفصل حول كيفية الإنتقال إلى المعايير الجديدة. كما تم تزويد الحاضرين بمعلومات عن كيفية تقديم تقارير ذات مستوى عال تؤهلهم الى نيلا لجوائز.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

To Top