اليونان

مؤتمر القمة العربية الأوروبية – اليونان

2017-11-14-PHOTO-00000399

مؤتمر القمة العربية الأوروبية – اليونان

اختتمت مجلة ميدل ايست بزنس رعايتها الإعلامية للدورة الثانية من القمة العربية الأوروبية، تحت عنوان “نحو تحالف متين”، الذي كان خلال يومي 9 و10 من نوفمبر، في العاصمة اليونانية، أثينا، برعاية رئيس الجمهورية اليوناني بروكوبيوس بافلوبولوس، وبرلمان الاتحاد الأوروبي، وبالتعاون مع جامعة الدول العربية، واتحاد الغرف العربي. وقد ادارت رئيسة تحرير مجلة ميدل ايست بزنس السيدة امل ضراغمة مصري جلسة بعنوان “كيف يمكن تطوير العلاقات العربية الاوروبية” في المؤتمر.

ويشارك في القمة، التي تعقدها مجموعة الاقتصاد والأعمال، ومنتدى دلفي الاقتصادي، وبشراكة استراتيجية مع مجموعة اتحاد المقاولين، رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، ورئيس الجمهورية القبرصية، نيكوس أنستسياديس، ورئيس وزراء مالطا، الدكتور جوزف موسكا.

كما شارك في القمة، وزير التجارة والصناعة، طارق قابيل، ووزير التجارة والصناعة والتموين الأردني يعرب القضاة، ووزير خارجية السلطة الفلسطينية السابق الدكتور نبيل شعث، وعدد كبير من الوزراء وكبار المسؤولين اليونانيين والعرب والأوروبيين، إلى جانب مشاركة كبيرة من القطاع الخاص ورجال الأعمال، يتقدّمهم رئيس اتحاد الغرف العربية نائل الكباريتي، ونخبة من رؤساء الشركات والمصارف ورجال الأعمال والمستثمرين العرب و شاركت أيضا في المؤتمر الشبكة العربية السويسرية و الجمعية الفلسطينية اليونانية.

وتركزت أعمال القمة حول محوري الاقتصاد والسياسة، حيث تناولت التحديات المستقبلية التي تواجه العلاقات العربية والاتحاد الأوروبي وأبعادها الأمنية والسياسية، والسياسة الخارجية والعلاقات الأوروبية مع العالم العربي، والتعاون العربي الأوروبي في قطاع الطاقة، وتطور الاستثمارات والتمويل والاستثمار، ودور اليونان كتقاطع طرق بين أوروبا والعالم العربي والتحالفات الاقتصادية والاستفادة القصوى من الإمكانات في مجالات البنية التحتية والسياحة والتجارة والعقارات

كما تتطرق القمة إلى قطاع الشحن وآفاق العلاقات المستقبلية بين أوروبا والعالم العربي والتواصل الثقافي والتربوي بين الطرفين، وتؤكد الدورة الثانية من القمة العربية الأوروبية على أهمية الحوار والتعاون والتحالف بين العالم العربي وأوروبا لرسم الطريق المشترك نحو مستقبل زاهر للمنطقتين، هدفت إلى توطيد العلاقات وتنمية وتعزيز الشراكة الاقتصادية بين أوروبا والبلدان العربية.

ويأتي اختيار أثينا مرة اخرى لانعقاد القمة نظرا لدور اليونان التاريخي كجسر بين العالمين العربي والأوروبي وهو دور تهدف القمة إلى الحفاظ عليه والتأكيد على وجوب استمرار اليونان في لعبه في المستقبل. لمزيد من المعلومات حول المؤتمر

 

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

To Top