الإمارات العربية المتحدة

نتائج اقتصادية ذات ابعاد استراتيجية للبعثة الاماراتية لبيلاروس

dubai

نتائج اقتصادية ذات ابعاد استراتيجية للبعثة الاماراتية لبيلاروس

حملت زيارة البعثة التجارية الاماراتية للفترة 24-28 سبتمبر المنصرم الى بيلاروس نتائج اقتصادية ذات ابعاد استراتيجية، وسط اشادة من مسؤولي بيلاروس واعضاء البعثة االتجارية الاماراتية، الذين وجدوا في تلك الزيارة آفاقا كبيرة لتعزيز مسيرة التعاون بين البلدين على المستويات الاقتصادية والتجارية، والتي توجت بعقد عدة لقاءات عمل ناجحة تمثلت باللقاء الذي عقد بين سعادة أحمد محمد يوسف الطنيجي سفير دولة الامارات العربية المتحدة في بيلاروس ومعالي كورشيك ديمتري أليكساندروفيتش نائب وزير الصناعة البيلاروسي (الوزير بالانابة)، بحضور اعضاء البعثة التجارية الاماراتية والذي توصل الى فتح الطريق الى شراكات اقتصادية استراتيجية بين البلدين وفتح فرص استثمارية واعدة مشتركة

واوضح الطنيجي خلال اللقاء، ان البيلاروس شريك اقتصادي واستثماري واعد وعلينا تنمية مجالات وفرص التعاون المشترك خلال المرحلة المقبلة والاستفادة من المقومات والإمكانيات التي يزخر بها البلدان في قطاعات استراتيجية كالسياحة والصناعة والزراعة وغيرها من القطاعات التي من شأنها ان ترفع حجم التبادل التجاري بين البلدين.  واكد على أنها بحاجة للدفع بها الى مستويات أكبر وأشمل .

وأضاف: حرص حكومة الامارات على تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية مع بيلاروس، وذلك في إطار الجهود الرامية لتوسيع أطر التعاون الاقتصادي بين الامارات ودول الاتحاد الاقتصادي الأوروأسيوي (عبارة عن سوق ضخم لسلع وخدمات يشمل بيلاروس وروسيا وكازاخستان وقيرغيزستان وأرمينيا ويصل عدد مستهلكيه إلى اكثر من 182.7 مليون شخص)، والتي تعد بمثابة نقطة انطلاق هامة للتجارة الخارجية الاماراتية لأسواق هذه المنطقة، مشيرا إلى أهمية تعزيز التعاون الصناعي بين الامارات وبيلاروس في مختلف المجالات، لاسيما وأنها تمتلك خبرات وتكنولوجيات صناعية واسعة في مختلف القطاعات الصناعية، خاصة في مجالات وسائل النقل والآلات الزراعية والحديد والصلب والمنتجات الكهربائية.وهناك منتجات اخرى مثل صناعة المواد الغذائية وانتاج سماد البوتاسيوم ، حيث تنتج بيلاروس خمس الانتاج العالمي من هذا النوع من الاسمدة .

كما أبدى استعداد السفارة للاستمرار في تقديم كل الدعم لتسهيل وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين ، وزيادة المشاركة في المعارض التي تقام على اراضي الدولة ، كون دولة الامارات مركزا تجاريا عالميا ، بالامكان الاستفادة منه لاعادة تصدير المنتجات البيلاروسية ومن دول الاتحاد الاورواسيوي الى دول المنطقة ودول الشرق الاوسط وخاصة دول مجلس التعاون الخليجي .

وأعرب الطنيجي عن أمله بأن تكون البعثة التجارية الاماراتية قد حققت النتائج المؤمل منها في خدمة مسيرة التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين وإيجاد شراكات اقتصادية ووكالات تجارية بين اصحاب الأعمال الى جانب تبادل الفرص والأفكار. مشددا على ضرورة ان تكون مشاركة الشركات البيلاروسية في اكسبو 2020، بما يتناسب وطبيعية العلاقات المميزة بين البلدين الصديقين. وتمنى لأصحاب الأعمال التوفيق في عقد االشراكات التجارية.

مشيرا الى استعداد السفارة الى تقديم كل الدعم والمساندة للوفود التجارية والاقتصادية والقيام بالدور الفعال لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين وتقديم كل العون والمساعدة اللوجستية وتقديم الخدمات للوفود الاماراتية التي تزور بيلاروس وترتيب الزيارات وتنسيقها لكل اصحاب الاعمال والتجار البيلاروس الذين يرغبون في زيارة وحضور اي فعالية يرغبون المشاركة فيها .

إقامة مشاريع استثمارية

من جانبه أكد كورشيك ديمتري أليكساندروفيتش نائب وزير الصناعة البيلاروسي (الوزير بالانابة) حرص بلاده علي تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين لفتح محاور جديدة للتعاون الاقتصادي تصب في مصلحة الجانبين وتدعم منظومة النمو الاقتصادي بكل من الامارات وبيلاروسيا، مشيرا الي اهمية الامارات كدولة محورية في منطقة الشرق الاوسط ومركز تجاري وتسويقي هام يربط مختلف اسواق المنطقة.

واشار الي ضرورة تبادل الخبرات الصناعية والتكنولوجية بالبلدين من خلال نقل الخبرات البيلاروسية في مجالات صناعة الآلات والمعدات للصناعة الاماراتية ونقل الخبرات الاماراتية في مجال الصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية للصناعة البيلاروسية. معربا عن أمله في ان تشهد الفترة المقبلة مزيدا من النمو والتعاون من خلال إقامة مشاريع استثمارية مشتركة بجانب تبادل المعلومات والزيارات وتكثيف مجالات التعاون في المجالات المختلفة.

500  ألف شركة في الامارات

من جانبه، قدم حميد محمد بن سالم، الامين العام لاتحاد الغرف رئيس البعثة التجارية الاماراتية الشكر الى الجانب البيلاروسي على حفاوة الترحيب والاستقبال والاهتمام الكبير الذي لقته البعثة التجارية الاماراتية للتعاون في المجالات المختلفة، واكد ان لقاءات  اصحاب الأعمال كانت مثمرة، داعيا اصحاب الأعمال البيلاروس الى زيارة الامارات والتعرّف عن قرب على الفرص المتوافرة، وابدى استعداد اتحاد الغرف والغرف الاعضاء لتسهيل هذه المهمة وتقديم وسائل الدعم كافة والمساندة لتحقيق أهداف هذه الزيارة.

وأوضح ان دولة الامارات العربية المتحدة تعمل دائما على تطوير مناطقها الاقتصادية الحرة الممتدة على سواحلها المطلة على الخليج العربي والمحيط الهندي (بحر العرب)  والتي توفر حزمة من التسهيلات والحوافز للمستثمرين الجادين والاستفادة من موقع الامارات الجغرافي الاستراتيجي وتمتعها بالأمن والأمان والاستقرار الاقتصادي، وكذلك الاستفادة من الاتفاقيات التجارية مع دول العالم المختلفة.  مؤكدا بأن السنوات العشر الماضية حقق القطاع الخاص الاماراتي مستوى متقدم من النمو والتطور في قطاعات ومجالات العمل التنموي كافة، وهذا ما انعكس بزيادة الشركات العاملة بدولة الامارات الى أكثر من 500 ألف شركة محلية وأجنبية مسجلة لدى غرف التجارة والصناعة.

وقال: إن حجم التجارة بين دولة الامارات وجمهورية بيلاروس ليس بمستوى الطموح، وبأرقام متواضعة بالمقارنة بإمكانيات البلدين، إلا أننا مهتمون بزيادة حجم التبادل التجاري بما يتناسب وإمكانياتنا الحقيقية، واقترح تكثيف الجهود المشتركة لتحقيق ذلك، واشار إلى ان هذه الزيارة هي تأكيد لرغبتنا الجادة في الارتقاء بهذه الأرقام وإيجاد شراكات تجارية جديدة حيث يقع على عاتقنا الدور الأكبر والأهم في هذا الجانب.

زيارات ميدانية

وقام وفد البعثة التجارية الاماراتية بزيارة لمصنع  (ماز MAZ  ) لصناعة المركبات الثقيلة  ، حيث اطلعوا على أحدث التقنيات المستخدمة في التصنيع واستمعوا الى شرح مفصل حول منتجاته وخطوط الإنتاج.

ترويج الاستثمار

كما قدم  محمد يوسف البلوشي ، تنفيذي منظمات دولية – قطاع شؤون التجارة الخارجية والصناعة في ادارة المنظمات الدولية بوزارة الاقتصاد ورقة عمل تناول خلالها العوامل الأساسية للاقتصاد الحر من خلال سيادة القانون والسياسات المالية وتبسيط الإجراءات في أداء الأعمال، وكذلك الحرية في اختيار الشركاء في أداء الأعمال مع التطور التكنولوجي الهائل الذي يجعل كلفة الاتصالات والنقل منخفضة جدا وكذلك تخصيص المشاريع الحكومية وتقليل الإنفاق الحكومي وإعطاء القطاع الخاص دورا أكبر في عملية التنمية.

وأوضحت الورقة الفرص الاستثمارية التي حددتها رؤية حكومة الامارات 2021 ، من حيث تحديد القطاعات الواعدة للاستثمار، وكذلك الدول التي توفر فرصا أكثر لجذب الاستثمار وذلك لضمان عدم إهدار الموارد المالية والبشرية والتركيز على القطاعات التي توفر الفرص الأكبر للتنوع الاقتصادي .

وتناولت الورقة التطور الهائل في مشاريع البنية الأساسية العملاقة من ضمن الرؤية التي تبنتها الحكومة للتنويع الاقتصادي لدعم القطاعات الأخرى كالتجارة والسياحة والقطاع اللوجستي وكذلك تسهيل الاستثمار الأجنبي. كما تحدثت الورقة عن المناطق الحرة والصناعية المنتشرة في جميع أنحاء دولة الامارات، إضافة إلى البنية التحتية التي تتمتع بها الدولة من موانئ بحرية ومطارات ومناطق حرة ومناطق اقتصادية  والتسهيلات التي توفرها، وكذلك المزايا التي تتميز بها تلك المناطق والفرص الاستثمارية.

فتح الطريق لشراكات اقتصادية استراتيجية

اما بالنسبة الى نتائج زيارة البعثة التجارية، فهي جاءت بفرص استثمارية واعدة بين البلدين في الصناعات الثقيلة والأغذية والسياحة والتكنولوجيا واللوجستيات، اذ اشارت المعلومات الى ان وفد البعثة التجارية الاماراتية توصل في بيلاروس الى نتائج مهمة من شأنها ان تؤدي الى شراكات اقتصادية في مشاريع استراتيجية تتمثل في الصناعات الثقيلة وصناعة الأغذية والسياحة والتكنولوجيا واللوجستيات، وذلك في ملتقى الأعمال المشترك الذي عقد بمدينة مينسك.

وأوضح وفد البعثة التجارية الاماراتية، أنهم بحثوا مع نظرائهم البيلاروس إمكانية الدخول في شراكات اقتصادية، سواء عن طريق تنفيذ مشاريع استثمارية مشتركة أو عقود ووكالات تجارية، وأشاروا الى ان الزيارة لقيت اهتماما كبيرا من الحكومة واصحاب الأعمال البيلاروس. حيث عقد اصحاب الاعمال لقاءات ثنائية مع نظرائهم البيلاروس تم خلالها بحث فرص الاستثمار المختلفة.  وأشاد خلفان احمد مسفر، وعبد الرحمن الزرعوني اعضاء مجلس ادارة غرفة ام القيوين، بجهود اتحاد الغرف في تنظيم زيارات الوفود التجارية، وأوضحوا ان اللقاءات التي تجمع بين اصحاب الأعمال باتت ضرورة يجب رعايتها والعناية بها، لما لها من مردود ايجابي على القطاع.

وقالوا : اللقاءات التي جمعتهم باصحاب الأعمال في بيلاروس كانت فعالة وفتحت  أمام الجانبين فرصة للوقوف على الصعوبات التي تعترض تعزيز مستوى هذا التعاون، وأشاروا الى ان هذه الزيارات فرصة للتعريف بالفرص الاستثمارية التي تمتلكها دولة الامارات في المجالات المختلفة.

الجدير  بالذكر ان تسيير الوفد التجاري، يأتي في إطار السياسة التي انتهجها اتحاد غرف التجارة والصناعة ضمن خطته لعام 2017 حول تسيير واستقبال الوفود التجارية التخصصية لتعظيم استفادة الأعضاء المشاركين، وبهدف جلب الاستثمارات الى الدولة وإيجاد شراكات تجارية مع سائر الدول المتقدمة اقتصادياً.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الأكثر قراءة

To Top