الإمارات العربية المتحدة

الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للمحافظة على البيئة بمناقشة مسؤوليات القطاع الخاص تجاه الطاقة المتجددة

الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للمحافظة على البيئة بمناقشة مسؤوليات القطاع الخاص تجاه الطاقة المتجددة

الدعوة من خلال اليوم العالمي للمحافظة على الطبيعة، الذي يتم الاحتفال به سنوياً، كافة أفراد المجتمع للتفكير في القضايا البيئية الأكثر إلحاحاً في عصرنا، والقيام بالدور الملقى على عاتقهم لمعالجتها. وفي هذا العام، تحتفل شرف دي جي للطاقة بهذه المناسبة بتقديم مجموعة من الأفكار التي يجب على الشركات الإماراتية أن تتبناها من أجل المحافظة على البيئة من خلال المساهمة ببناء عالم يزدهر فيه البشر والطبيعة معاً.

يشهد العالم مؤخراً ازدياد حالة عدم التفكير فيما يتعلق باستخدام السلع والخدمات التي تضر بالطبيعة، ومن ذلك على سبيل المثال، استهلاك المواد البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة والاعتماد على مصادر الطاقة الملوثة مثل الفحم والنفط والغاز. يستخدم الوقود الأحفوري على نطاق واسع لتوليد الكهرباء والنقل والعمليات الصناعية التي لا حصر لها. وعلى الرغم من إدراك الآثار السلبية على البيئة، تواصل المجتمعات استخدام هذا الوقود، وتنتج كميات كبيرة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري يومياً.

أظهر تقرير صادر عن ناسا، والإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي أن 2010-2019 كان أكثر العقود دفئاً منذ بدء حفظ السجلات قبل 140 سنة. وقد أعلن العلماء المسؤولون عن التقرير أن ثاني أكسيد الكربون هو أقوى غازات الدفيئة والمساهم الأساسي في الاحتباس الحراري.

وغالباً ما يعتقد الناس أن الاحتباس الحراري يحدث فقط في المناطق الأكثر برودة، ولكن هذا الأمر أبعد ما يكون عن الحقيقة.  ولا شك أن السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة سيتأثرون في نهاية المطاف بآثار الاحتباس الحراري، باعتبار أن حتى أقل تغيير في درجة الحرارة يمكن أن يؤثر بشكل كبير على النظام البيئي للصحراء. يؤثر التصحر وتآكل التربة في المناطق الجافة وشبه الرطبة على معيشة ملايين الناس الذين يعتمدون بشدة على الفوائد التي توفرها النظم الإيكولوجية للأراضي الجافة.

وتعد شرف دي جي للطاقة، قطاع الطاقة في مجموعة شرف، واحدة من أكبر الشركات التي تعمل في منطقة الشرق الأوسط منذ 45 سنة، وقد احتلت الصدارة في الممارسات المسؤولة في مجالات الأعمال. وتتولى الشركة في الوقت الحالي مسؤولية ضخمة لنشر الوعي بالنسبة لقضايا استهلاك الطاقة والحفاظ على البيئة، وتوفير خدمات الطاقة المتجددة للأعمال التجارية الخضراء، والحياة اليومية للسكان.

وفي تعليق له، قال السيد سانجاي دابور، نائب الرئيس ومدير قسم الطاقة في شرف دي جي للطاقة: “بمناسبة يوم العالمي للمحافظة على البيئة، نرغب في تشجيع الشركات المحلية على المساعدة في حماية الإمارات من آثار الاحتباس الحراري في النظام البيئي الصحراوي وعكس آثار تلوث ثاني أكسيد الكربون من خلال تنفيذ تدابير الحفاظ على الطاقة والبيئة”.

ورغم أن التركيز الأكبر يقع على الجهات الحكومية لمعالجة تأثير تغير المناخ، فإن هناك فرصاً واضحة للقطاع الخاص لأداء دور أكبر. لذلك، من المهم للشركات أن تدرك أن الطبيعة توفر أكثر الحلول فعالية وكفاءة من حيث التكلفة للعديد من التحديات التي نواجهها، وهي الأساس لبيئة أكثر صحة”.

اتخذت دبي خطوات ملموسة لحماية البحار والتنوع البيولوجي والطبيعة البيئية الصحراوية. تهدف مبادرات مثل محمية دبي الصحراوية، التي تأسست عام 2004، إلى الحفاظ على مساحات شاسعة من الأراضي الصحراوية الجافة. بالإضافة إلى ذلك، وبهدف مكافحة الاحتباس الحراري في العالم، أعلنت حكومة دبي عن تطوير مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية في عام 2012، الذي يعد أكبر مشروع للطاقة المركزة في العالم في موقع واحد بقدرة إنتاجية تصل إلى 5000 ميجا واط بحلول عام 2030، والذي سينتج الكهرباء النظيفة الكافية لتلبية احتياجات الطاقة خلال 25 سنة قادمة.

ودعماً لرؤية الحكومة، تحث شرف دي جي للطاقة الشركات على اتخاذ تدابير الحفاظ على الطاقة مثل تركيب أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية في مواقع العمل بالإضافة إلى اقتراح حلول إضاءة LED الذكية لزيادة كفاءة الطاقة إلى أقصى حد في مكان العمل. ومع عدم وجود أي أثر للمركبات أو العناصر السامة مثل الزئبق والتنغستن، فإن مصابيح LED تؤثر بشكل إيجابي على البيئة لأنها تقلل بشكل كبير من استهلاك الكهرباء، وهذا ما يضمن أن تكون هذه المؤسسات أكثر سلامة من الناحية البيئية.

إلى جانب ذلك، يمكن للمؤسسات أن تبدأ بتنفيذ أيام عمل صديقة للبيئة، وتشارك في التطوع الجماعي في مرافق المحافظة على الحياة البرية أو المشاركة في عمليات تنظيف الشاطئ لإحداث فارق واضح. يمكن أن يكون للأعمال البسيطة التي يقوم بها قادة الأعمال تأثير كبير، الأمر الذي يشجع الموظفين على اتباع أفضل الممارسات في المنزل والعمل، والمشاركة في حماية النظام البيئي والبيئة في الإمارات العربية المتحدة.

وتهدف شرف دي جي للطاقة، الشركة المزودة لحلول الطاقة الشمسية الجاهزة، إلى تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري على المستوى التجاري والصناعي والفردي. وقد ساهمت الشركة بالفعل في إنتاج 20,000,000 كيلو واط ساعي من الطاقة النظيفة من مشروعات الطاقة الشمسية في مواقع رئيسية مثل مطارات دبي، ومدينة دبي الطبية، والأحواض الجافة، والخدمات اللوجستية، على سبيل المثال. وهذا يعادل الكربون المحتجز بـ 18,000 فدان من الغابات لعام واحد وتجنب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من 5,782,000 لتر من البنزين، وهذا ما يساهم بشكل مباشر في تحقيق أهداف المحافظة على الطبيعة في دبي.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top