الصحة

فيليبس تقدم حلولاً مستدامة تعتمد الذكاء الاصطناعي في قطاع الرعاية الصحية

فيليبس تقدم حلولاً مستدامة تعتمد الذكاء الاصطناعي في قطاع الرعاية الصحية

المصدر: entrepreneuralarabiya

شاركت فيليبس في مؤتمر ومعرض الصحة العربي 2022 واستعرضت محفظتها من الحلول الذكية المتصلة القائمة على الذكاء الاصطناعي والقابلة للتطوير، والتي تسهم بتعزيز مساعي بناء منظومة رعاية صحية أقوى وأكثر مرونة واستدامة.

في هذا اللقاء مع الرئيس التنفيذي لشركة فيليبس الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا فينشينزو فينتريشيلي أجاب عن أسئلة حول الحلول التي  تقدمها فيليبس في هذا القطاع الحيوي، والتي تعتمد على الذكاء الاصطناعي:

ما هي الحلول الجديدة التي استعرضتها فيليبس خلال العام الجاري؟ 

تستند حلولنا المعززة والقائمة على الذكاء الاصطناعي إلى منهجية متكاملة تشمل مجالات التصوير والرعاية المُتصلة المتمحورة حول المجالات الحرجة، لمساعدة الأخصائيين السريريين على مواجهة التحديات الماثلة أمامهم في الوقت الراهن.

وتُطلق فيليبس خلال الفعالية جهاز إم آر 5300* الجديد لعملائها في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا، والذي يهدف إلى تبسيط المهام السريرية والتشغيلية المعقدة وأتمتتها، ليُتيح إجراء فحص الرنين المغناطيسي الروتيني في أقلّ من دقيقة. وتستعرض فيليبس أيضاً جهاز سبيكترال سي تي 7500* الجديد للتصوير المقطعي الطيفي. ويُقدم هذا النظام الذكي صوراً طيفية عالية الجودة لتحسين تشخيص الأمراض والحد من حالات تكرار التصوير والمراجعة، باستخدام مستويات الجرعات ذاتها التي تتطلبها عمليات التصوير التقليدية.

ومن جانب آخر، تُسلط فيليبس الضوء على حلولها الخاصة بأقسام الرعاية العامة، والتي تشمل الجيل المقبل من الأنظمة الذكية لمراقبة المؤشرات الحيوية؛ وحلول وإمكانات فيليبس في مجال التطبيب عن بُعد، والتي تُتيح للعملاء توسيع آفاق الحصول على الرعاية من حيث المكان والزمان والكيفية؛ والخدمات التقنية المُدارة، والتي تشمل مجموعة شاملة من الحلول المحايدة للبائع والمصممة لتوجيه مساعي تحقيق النتائج التجارية المحسنة ودعمها.

*بانتظار صدور الموافقة التنظيمية – شهادة الاتحاد الأوروبي وموافقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، فضلاً عن موافقة الإدخال إلى الدولة

ما هي توقعاتكم حيال عملية التحول التي يمر بها قطاع الرعاية الصحية، لا سيما في دولة الإمارات وغيرها من أسواق دول مجلس التعاون الخليجي؟ 

أعتقد بأنّ التحوّل الحقيقي لقطاع الرعاية الصحية يتطلب إعادة رسم ملامح قطاع الرعاية الصحية سواءً داخل المستشفيات أو حتى في مجتمعات المرضى وفي منازلهم؛ ما يعني ضرورة الانتقال من منهجية الرعاية المرضية إلى منهجية الرعاية الصحية، حيث تأتي الوقاية على رأس قائمة الأولويات.

وينطوي هذا على ضرورة التركيز على الوقاية والعافية، مع اعتماد سياسة تقوم على عدم ’الإدخال إلى المستشفى‘ في حال كان يُمكن تثقيف المرضى ودعمهم بحيث يتسنى لهم الحصول على الرعاية في منازلهم تحت إشراف مقدم خدمات الرعاية الصحية الخاص بهم.

وسنُدرك بأنّنا نجحنا في تحويل ملامح الرعاية الصحية عندما نلمس قدرة نظام الرعاية الصحية على تحقيق أربعة أهداف أساسية تتمثل في تحسين النتائج الصحية وخفض تكاليف الرعاية والارتقاء بتجربة المرضى وتجربة العاملين والأخصائيين في قطاع الرعاية الصحية.

وساهمت أزمة كوفيد-19 على مدى العامين الماضيين بتسريع مساعي الدول في منطقة الشرق الأوسط وخارجها لتعزيز استثماراتها في البنى التحتية الضرورية، لتسهيل اعتماد التقنيات الرقمية وتسريع عمليات نشرها. وأسهمت عوامل أخرى في وضع أساس متين لاستمرار عملية التحول الرقمي في قطاع الرعاية الصحية على المدى القريب، مثل التجربة العملية والإيجابية لغالبية أخصائيي الرعاية الصحية في استخدام حلول التطبيب والتعاون عن بُعد خلال ذروة الأزمة الصحية والمزايا الجديدة للذكاء الاصطناعي والانتقال نحو التحليلات التنبؤية والطب الدقيق.

ما هي حصة فيليبس من قطاع المعدات والتقنيات الطبية في المنطقة؟ 

تتمتع فيليبس بتاريخ وإرث راسخين في المنطقة؛ إذ تعود بدايتنا في دولة الإمارات إلى منتصف سبعينيات القرن الماضي وتزخر بالعديد من علاقات الشراكة والتعاون الوثيقة مع الجهات المعنية المحلية والمساهمة بهدف تعزيز قطاع الرعاية الصحية الإماراتي، من خلال توفير أحدث التقنيات والحلول التكنولوجية ونقل المعارف وتنمية الكفاءات الوطنية. ومن ناحية أخرى، تعمل فيليبس في المملكة العربية السعودية منذ قرابة تسعة عقود تزخر بالكثير من الابتكار في مجالات الرعاية الصحية والمنتجات الاستهلاكية. نرى في هذا شراكة مُجدية للغاية بالنسبة لنا، لا سيما وأنّنا نتشارك الرؤية والالتزام ذاته لتحسين مستويات الرعاية من أجل عالم أفضل.

ما هو الحجم التقديري لسوق الرعاية الصحية في الدولة وما هو معدل النمو المتوقع من جانبكم؟ هل لديكم أيّ شراكات قائمة في الوقت الراهن؟ 

نطمح دوماً إلى تعزيز الصحة في عالمنا والارتقاء باستدامته، ولا يُمكن تحقيق هذه الغاية إلّا من خلال المبادرات والشراكات الاستراتيجية. كشفنا العام الماضي عن العديد من الشراكات الاستراتيجية في مختلف أنحاء المنطقة والتي كانت المحرك الرئيسي للاستفادة من مزايا هذه الابتكارات اليوم وفي المستقبل. ويشمل ذلك:

توقيع شراكة بين فيليبس وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) لتسريع تحوّل خدمات الرعاية الصحيّة القائمة على البيانات في الإمارات. وكانت فيليبس قد وقّعت مذكرة التفاهم دعماً لـاستراتيجية الصحة في دبي 2021، وسعياً لتعزيز التعاون بهدف تسريع عملية التحول المهمة والقائمة على البيانات لخدمات الرعاية الصحية في الإمارات. وستُؤدي هذه الشراكة الأولى من نوعها إلى تركيز جهود كلا الطرفين على تحقيق الرعاية القائمة على القيمة من خلال تحسين تجارب المرضى وأخصائيي الرعاية الصحية، وتقديم نتائج صحية أفضل، وخفض التكاليف في جميع مفاصل قطاع الرعاية الصحية في الدولة.

وتوصلت فيليبس أيضاً إلى اتفاقية تعاون مع مستشفى القاسمي، أكبر المستشفيات التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع في الشارقة والمزود الرئيسي لخدمات الرعاية الصحية في تخصصات أمراض القلب والفيزيولوجيا الكهربائية والعلاج العصبي الوعائي، لتركيب نظام Azurion 7 B20/12 للعلاج الإشعاعي الموجه بالصور ثنائي المستوى ونظام iAPPs لتعزيز تجربة المرضى والطاقم الطبي. ويرتقي مستشفى القاسمي باقتنائه لهذه التقنيات والتطبيقات الفريدة من نظام Azurion ثنائي المستوى بسوية مختبرات القثطرة القلبية لديه، ما يساهم في تحسين جودة رعاية المرضى وتوسيع مجال الخدمات السريرية في المستشفى وتحسين نتائجه.

ووقعت الشركة أيضاً اتفاقية مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) دعماً لمساعي المملكة العربية السعودية في التحوّل إلى واحدة من الدول الرائدة في توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحيّة. وينسجم توقيع مذكرة التفاهم المشتركة بين فيليبس وسدايا بالكامل مع مخطط رؤية المملكة العربية السعودية 2030 لتنويع الاقتصاد والنهوض بقطاعات الخدمات العامة بما فيها الرعاية الصحية، من خلال استخدام أحدث التقنيات المتاحة.

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

To Top