الإمارات العربية المتحدة

استثمار 12 مليون درهم في المنشأت المخصصة للتكنولوجيا الصديقة للبيئة بإمارة رأس الخيمة

استثمار 12 مليون درهم في المنشأت المخصصة للتكنولوجيا الصديقة للبيئة بإمارة رأس الخيمة

أسست مجموعة سان النمساوية شركتها التابعة الجديدة تحت اسم “سان إنترتك” في مناطق رأس الخيمة الاقتصادية (راكز) لمزاولة نشاطها المتعلق بمعالجة غاز الهيدروجين الصديق للبيئة والمستخدم في الزراعة، حيث ستقوم الشركة بإنشاء وحدة صناعية متكاملة على قطعة أرض تبلغ مساحتها 8470 متر مربع في منطقة الحمرا الصناعية التابعة لراكز لإنتاج غاز الهيدروجين بالإضافة إلى مصنع ومزرعة لتربية الأسماك بقيمة استثمارية تعادل 12 مليون درهم.

ستضم المنشأة المخصصة للتكنولوجيا الحيوية نظام زراعي مستدام بالكامل يتألف من مركز أبحاث ومختبر علمي ومحطة تحلية ومشاتل علاوةً على أنظمة الزراعة المائية الداخلية. ومن المتوقع أن تُولد المنشأة ما يكفي من الطاقة لتزويد مبانيها بالكهرباء، بالإضافة إلى انتاج غاز الهيدروجين الأخضر عن طريق أنظمة الشركة للطاقة الشمسية.

وبهذه المناسبة، قال إريك إيربير، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة سان: “يساهم موقع منشأتنا الجديدة بإمارة رأس الخيمة في دعم أهداف الشركة الاستراتيجية على المدى الطويل، حيث وضعنا عدة عوامل بعين الاعتبار قبل اتخاذ قرار الاستثمار مثل فعالية التكلفة ومدى كفاءة بيئة الأعمال وسهولة مزاولة الأعمال وإمكانية الحصول على الدعم اللازم. وتوفرت جميع هذه العوامل في راكز. وجدير بالذكر أن شركة سان إنترتك تعتبر منظمة تجارية تسعى إلى التعاون مع العلماء المحليين لتوسيع نطاق المعرفة والتجارب في مجال الزراعة المستدامة ولاستخدام أنظمة الشركة المتكاملة في طرح مفهوم جديد وقيمة يمكن تطبيقها في المناطق ذات المناخ غير الملائم للزراعة من أجل تزويد قاطنيها بمؤن غذائية طازجة يتم تحضيرها محلياً. وستلعب التشكيلة الواسعة من تخصصات الشركة التي تستخدم أحدث التقنيات دوراً في إثبات كفاءتها على المستوى المحلي في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى الصعيد العالمي.”

ومن جهته، قال رامي جلّاد، الرئيس التنفيذي لمجموعة راكز: “نحن مسرورون بانضمام شركة سان إنترتك التابعة لمجموعة سان إلى مجتمع أعمال راكز والذي يشمل عدد كبير من الشركات العاملة في مختلف الصناعات المستدامة. وستواصل إمارة رأس الخيمة سعيها لتكون السبّاقة في قطاع الاستدامة في المنطقة. تلعب راكز دوراً محورياً في خلق بيئة جاذبة للشركات العاملة في هذا القطاع عن طريق تقديم شتى سبل الدعم المتمثل في الحلول الفعّالة من حيث التكلفة والمصممة بما يتناسب المتطلبات اللازمة لتنفيذ المشاريع، مما يعكس أثراً واضحاً يعود بالنفع على المجتمع والأجيال القادمة.”

هذا ومن المتوقع أن يتم تشغيل منشأة سان إنترتك بالكامل بحلول نهاية عام 2022 الجاري. وحتى ذلك الحين سيتم تشغيل المصنع جزئياً لإجراء الأبحاث والدراسات الأولية التي تخدم أهداف الزراعة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

To Top