News

استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 تستقطب استثمارات مستدامة طويلة الأمد

استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 تستقطب استثمارات مستدامة طويلة الأمد

أشار خبير من كلية لندن للأعمال إلى أن وجود خطة استراتيجية طويلة الأمد للطاقة سيعزز منقيام الاستثمارات المستدامة طويلة الأمد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكانت حكومة الإمارات قد كشفت هذا الشهرعنإطلاقها خطة استراتيجية للطاقة لمدة ثلاثة عقود، وتهدف الخطة إلى تحقيق وفورات كبيرةللدولة تقدربمليارات الدراهممع الحفاظفي الوقت نفسه على استدامة النمو الاقتصادي. وصممت هذه الخطة لتحقيق التوازن بين الأهداف البيئية وتلبية الاحتياجات الاقتصادية للبلاد.

وتعليقاً على خطة الطاقة الجديدة، قال يوانيسيوانو، البروفيسورالمساعد في الاستراتيجية وريادة الأعمال لدى كلية لندن للأعمال: “يتمثل الهدف الرئيسي لاستراتيجية الإمارات للطاقة 2050في رفع نسبة الطاقة النظيفة إلى 44 بالمائة من إجماليإنتاج الطاقة للمساهمة في النمو الاقتصادي المستدام للدولة على المدى الطويل”.

وتضع الاستراتيجيةخطة للحد من الانبعاثات الكربونية بشكلٍ كبير وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتعزيز الكفاءة الإجمالية للطاقة.وأوضح الدكتور يوانو، الذي تركز أبحاثه على الاستدامة: “تلعب المؤسسات الوطنية دور بالغ الأهمية في بناءمستقبل مستدام على المدى الطويل وتعزيز سلوك مسؤول بيئياً للشركات. وفي الواقع، تشير البحوث إلى أن المؤسسات الوطنيةتمثل عوامل رئيسية في دفعالأداء البيئي للشركات”.

وأضاف: “ليس هناك شك فيأن خطة دولةالإمارات العربية المتحدة هي خطوة قوية في الاتجاه الصحيح، وتمثل التزاماًعلنياً من قبل الحكومة مما يقلل من الشكوك المحتملة المتعلقةبسياسة الطاقة في المستقبل. وفي الوقت نفسه، من المرجح أن يستقطب هذا الازدياد في الثقةمصحوباً بالأفق الزمني طويل الأمد للخطة الاستثمارات المستدامة على المدى الطويل في عدد من المجالات مثل حلول كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة”.

وأردف البروفيسور: “وتجدر الإشارة إلى أن الإعلان عن الخطة يمثل التزاماً قوياً من الإمارات العربية المتحدة بأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. كما أنه يرسم ملامح الطريق وإطار العمل أمام الشركات والكيانات الأخرى لإنشاءعمليات متسقة مع مبادئ النمو الاقتصادي المستدام”.

واختتم الدكتور ايوانو: “بطبيعة الحال، لن يكون الأمر سهلاًبالنسبة لدولة تعتمد وتستثمر بصورة كبيرة في مجال الطاقة الهيدروكربونية أن تستفيد من خبراتها الواسعة وقدراتها الفريدة لبناء اقتصاد قائم على مزيج متنوع من مصادر الطاقة النظيفة. وعلى الرغم من أن العقبات غالباً ما تكمن في التفاصيل إضافةً إلى الصعوبات التقليدية التي تواجه عمليات التغيير المؤسسي،فإن توظيف المؤسسات بشكل مناسب لتمكين الانتقال إلى مستقبل أكثر استدامة هو أمر هام بكل تأكيد ويستحق الثناء والتقدير”.

 

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top