الصحة

التقنيات الذكية تدفع بأسواق الرعاية الصحية في الإمارات إلى عتبة 21 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2021

التقنيات الذكية تدفع بأسواق الرعاية الصحية في الإمارات إلى عتبة 21 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2021

علن خبراء الصناعة اليوم أن ابتكارات تقنية الرعاية الصحية الذكية التي تهدف لمكافحة فيروس كورونا COVID-19 وتحسين الحياة اليومية للناس حجزت مكانة خاصة بها في قائمة أولويات الإنفاق على الرعاية الصحية في دولة الإمارات، لتتجاوز عتبة 21 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2021.

وقد واصلت حكومة دولة الإمارات زيادتها الإنفاق على قطاع الرعاية الصحية – لا سيما بهدف دعم الابتكارات التقنية في الرعاية الصحية والتي يمكن أن تساعد في التعامل مع أمراض نمط الحياة وفيروس كورونا المستجد. ونتيجة لذلك، فإن التوقّعات تشير إلى الإنفاق على الرعاية الصحية في دولة الإمارات سيبلغ قرابة 21 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2021، وفقاً لمجلس الأعمال الأمريكي – الإماراتي.

وقال آندرو كالثورب، الرئيس التنفيذي لدى “كوندو بروتيجو”:” تمثّل ابتكارات تقنية الرعاية الصحية حجر الأساس الذي تستند عليه الأرقام القياسية للإنفاق على هذا القطاع في دولة الإمارات. فحيثما نظرت في الدولة تجد أن مزودي خدمات الرعاية الصحية يعتمدون على توظيف التقنيات للمساعدة في التصدّي لجائحة فيروس كورونا حاليا، ومن أجل تقديم مستويات جديدة من الرعاية الصحية المستقبلية التي ترتكز على حاجة المريض”.

ووفقا لما أورته “كوندو بروتيجو” – الشركة الرائدة في حلول البنى التحتية لتقنية المعلومات واستشارات إدارة المعلومات وتزويد الحلول، والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها –، يتوجّب على شركات تزويد خدمات الرعاية الصحية اتباع منهجية تحوّل رقمي من أربعة مراحل وهي: تحديث البنية التحتية لتقنية المعلومات، وتوفير الوصول لسحابة الحوسبة على مدار الساعة، وإطلاق تطبيقات للهاتف الذكي، وتعزيز الأمن السيبراني.

ويضيف آندرو كالثورب:” يمكن من خلال الاعتماد على منصات عمل رقمية تعتمد حوسبة السحاب وتطبيقات الهواتف الذكية تقديم مزايا لا حصر لها لكل من شركات تزويد خدمات الرعاية الصحية وللمرضى. فتقنية الرعاية الصحية قادرة على مساعدة مزوّدي الخدمة على ضبط مثالي التكاليف، وتعزيز التواصل بين الأطباء والمرضى، وتمكين المرضى من العناية بأنفسهم، إضافة إلى الحماية من أية تهديدات سيبرانية”.

4 خطوات لدفع التحوّل الرقمي لدى شركات تزويد خدمات الرعاية الصحية

تتمثل الخطوة الأولى في تحديث شركات تزويد خدمات الرعاية الصحية للبنية التحتية لتقنية المعلومات لديهم.

فبإمكان حلول مصممة بالاعتماد على محفظة منتجات التحوّل الرقمي المتّصل من “دل – إي إم سي”، يمكن لشركات تزويد خدمات الرعاية الصحية أن تربط ما بين الأطباء، والمرضى، والصيدليات، وشركات التأمين الصحي عبر منصة رقمية واحدة تعتمد حوسبة السّحاب. وسيتسنى للمرضى متابعة سجلاتهم الصحية بأنفسهم، وحجز مواعيدهم، وإدارة الدّفعات المترتبة.

ونتيجة لذلك، فقد حجزت دولة الإمارات مكانة متقدمة على صعيد المستشفيات الذكية في الشرق الأوسط وإفريقيا، والتي تشير تقديرات شركة “كينيث للأبحاث” إلى بلوغها عتبة 2 مليار دولار بحلول 2023.

وبسبب متطلبات التباعد الاجتماعي، يلجأ عدد متزايد من مزودي خدمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات إلى اتخاذ تدابير مثل تبني حلول تعمد حوسبة السحاب لتقديم خدمات الرعاية وعلاج المرضى عن بُعد. ويجد مزيد من شركات تزويد هذه الخدمات ضالتهم في حلول التوافرية العالية من “فيريتاس” لضمان توفر اتصال بالبيانات على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع لكل من الأطباء والمرضى على حد سواء، ومن أجل أتمتة عمليات إدارة هذه البيانات.

وبمجرّد انتقال شركات خدمات الرعاية الصحية إلى حلول حوسبة السحّاب، يجدر بهم اعتماد تطبيقات الهاتف الذكي أيضا، والتأكد من جاهزية وإمكانيات سحابة الحوسبة لديهم من مواكبة النمو في الخدمات التي يقدمونها، والزيادة في أعداد المرضى، والحرص على فاعلية الحلول الأمنية. وبإمكان حلول “في إم وير” توفير الدعم اللازم لدفع الابتكارات قدما عبر مختلف منصات التطبيقات، أو عبر سحابة الحوسبة، أو حتى الأجهزة.

كما تشهد هذه المنصة المتصلة لبيئة العمل مواجهة شركات تزويد خدمات الرعاية الصحية مع الهجمات السيبرانية. ولهذا يلجأ العديد منهم إلى اعتماد حلول “سيكيوروركس” التي يمكن أن تساعدهم في توفير الحماية اللازمة لشبكات الرعاية الصحية، إضافة إلى مساعدتهم في تحديد، واحتواء، ومواجهة هذه التهديدات السيبرانية.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top