الصحة

القفازات تزيد خطر الإصابة بكورونا

القفازات تزيد خطر الإصابة بكورونا

قد يشعرك ارتداء القفازات بالأمان ولكنك لا تعلم أنها قد تكون مليئة بالفيروسات  وربما تكون سببًا في نقل العدوى إلى الأصحاء. لهذا فإن ارتداء القفازات قد تقي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، ولكن من خلال اتباع قواعد معينة لارتدائها.

هل القفازات تقي من الإصابة بالعدوي؟

ارتداء القفازات المطاطية التي تستخدم في الأغراض الطبية قد لا يكون إجراء مناسب لتجنب التقاط العدوى بفيروس كورونا المستجد، وفقًا لما أعلنته منظمة الصحة العالمية، وذلك لعدد من الأسباب والتي يمكن حصرها فيما يلي:

– يمكن أن تساهم القفازات  في نقل العدوى، بمجرد لمس الأسطح، التي قد تنقل العدوى للشخص جراء وضع اليد على الوجه دون قصد.

– تساهم تلك القفازات أيضًا في نقل العدوى، عن طريق حمل الفيروسات من مكان إلى غيره، مما يزيد فرص إصابة الآخرين بالعدوى عند لمس تلك الأسطح.

وأشارت منظمة الصحة العالمية أن ارتداء الأقنعة والقفازات كإجراء وقائي ضد فيروسات التاجية غير فعال وغير ضروري بالنسبة للغالبية العظمى من الناس.

الحالات التي يجب ارتداء القفازات فيها ؟

المصابون بالفيروس.

عند التعامل مع شخص حامل للعدوى.

مقدمو الرعاية الطبية في المستشفيات.

ما في الطريقة الطريقة الصحيحة لارتداء القفازات؟

غسل اليدين جيدًا بالماء الجاري والصابون لمدة 20 ثانية قبل ارتداء القفازات.

تجنب وضع القفازات على أي أسطح غير معقمة قبل ارتدائها.

تجنب وضع اليد على الوجه أثناء ارتداء القفازات.

يفضل ارتداء الكمامة أثناء ارتداء القفازات، لتجنب ملامسة اليدين للأنف والفم.

عند خلعها يجب إلقائها مباشرة في القمامة، وغسل اليدين جيدًا ومن ثم خلع قناع الوجه.

استخدام المعقمات، وتبديل القفازات بين الحين والآخر.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن ارتداء القفازات المطاطية لا يغني على الإطلاق عن غسل اليدين، مشيرة إلى أن غسل اليدين ضروري من أجل الوقاية من الفيروس.

المصدر: منظمة الصحة العالمية

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

To Top