الصحة

نصائح مفيدة حول كيفية الحفاظ على البيئة وتقليل إنتاج النفايات خلال رمضان

تقدم مجموعة من النصائح المفيدة حول كيفية الحفاظ على البيئة وتقليل إنتاج النفايات خلال رمضان

رغم أن شهر رمضان يعرف بأنه الوقت الذي يشهد استهلاك كميات أقل من الطعام، فهناك قلق متزايد كل عام تجاه كميات الهدر في العالم والقضايا البيئية الأخرى، مثل الاستخدام المفرط للبلاستيك وارتفاع البصمة الكربونية وزيادة النفايات المنزلية.

وباعتبار أن دولة الإمارات تحتل مركزًا متقدمًا بين الدول التي تشهد أعلى نسب من توليد النفايات في العالم بالنسبة للفرد الواحد، لذلك فإن حماية البيئة تعتبر من أبرز الأهداف الرئيسية للسياسات التنموية في الدولة. ووفقًا لموقع كربون دبي، ينتج الشخص في المتوسط حوالي 2.7 كغ من النفايات يوميًا، وخلال شهر رمضان، تزيد كمية النفايات التي ينتجها الشخص الواحد إلى الضعف تقريبًا لتصل إلى 5.4 كغ. ولإن النفايات تعد مشكلة عالمية أساسية، فقد خطت الإمارات خطوات كبيرة للتغلب على هذه المشكلة العالمية، ومن أبرز إنجازاتها: زيادة المساحات الخضراء، وتنمية الموارد المائية، وتحسين البيئة البحرية وحمايتها من التلوث.

وتقدم فيوليا الشرق الأوسط، الشركة الرائدة عالمياً في إدارة الموارد، استراتيجيات للتحول الإيكولوجي حول العالم. ومن خلال تعزيز التزامها بتحسين التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وكافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط، فإن فيوليا تتولى دورًا بالغ الأهمية في رفع مستوى الوعي بين الأجيال الحالية والمستقبلية حول التحديات البيئية.

وفي تعليق له، قال سيباستيان شوفين، الرئيس التنفيذي لشركة فيوليا الشرق الأوسط: “إن الطرق التي تتبعها المجتمعات في إنتاج الطعام واستهلاكه تعد من أبرز التهديدات الرئيسية للكوكب، وستظل على رأس الأسباب العديدة لتغير المناخ.  ومن خلال تعاوننا معًا، ومساهمتنا في تبني أسلوب حياة أكثر خضرة، فيمكننا أن نضمن استخدام الموارد والبيئة بطريقة مستدامة”.

تهدف فيوليا الشرق الأوسط إلى تطبيق مبادرة “رمضان الأخضر”، ومن أجل النجاح في إحداث الفارق، فإنها تشارك هذا العام مجموعة من ست نصائح حول كيفية تقليل هدر الطعام، والتسوق، وإعداد الطعام بأسلوب أكثر ذكاءً، وتغيير نمط الاستهلاك الغذائي اليومي.

إعادة التدوير، وتقليل الاستهلاك، وإعادة الاستخدام!

تتواجد دول الخليج ضمن قائمة أكثر عشر دول منتجة للنفايات في العالم بالنسبة للفرد الواحد، ويتم إعادة تدوير 10٪ فقط من النفايات المنتجة. ويعد نشر المعرفة حول كيفية الفصل وإعادة التدوير وتقليل الاستهلاك وإعادة الاستخدام، من الأسس التي تقوم عليها التنمية المستدامة. اتبع هذه النصائح الخمس الرئيسية للمساعدة في تقليل النفايات في المنزل:

بدلًا من استخدام الأكياس البلاستيكية، أحضر أكياس وعبوات قابلة لإعادة الاستخدام عند التسوق أو تعبئة الطعام أو بقايا الطعام.

تسوق دائما بمسؤولية. عند الخروج، قم بشراء سلع يسهل إعادة تدويرها وتجنب المنتجات التي يتم تغليفها بشكل فردي أو بيعها في حصص فردية. يساعد الشراء بكميات كبيرة على تقليل النفايات.

قم بإنشاء حاوية سماد وضع بقايا الطعام ومخلفات الفناء المختلفة في حاوية السماد.

ابدأ بإعادة التدوير. يمكن الاستفادة من خدمات إزالة القمامة وإعادة التدوير في إدارة النفايات بشكل فعال

لا تستخدم الورق. تقدم معظم المتاجر إصدارات رقمية من الإيصالات. يمكن أيضًا استلام الفواتير عبر الإنترنت وعلى الأجهزة الذكية، حيث تلغي عملية استلام الفواتير عبر البريد.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top