القطاع المالي في الشرق الأوسط

هل تريد الحصول على قرض؟

هل تريد الحصول على قرض؟

يتواصل ملايين الأشخاص والشركات في جميع أنحاء العالم يوميًا مع بنوكهم أو مؤسساتهم المالية ويطلبون قروضًا أو تسهيلات مصرفية أخرى لتوسيع أعمالهم أو شراء منزل أو سيارة أو لتمويل إجازة عائلية أو ببساطة لإعادة تمويل القروض الحالية. في حين أنه لا يوجد عميلان يشتركان في نفس الملف والاحتياجات المالية، تتم الموافقة على بعض طلبات القروض بينما يتم رفض البعض الآخر. علاوة على ذلك، تختلف أسعار الفائدة والشروط والأحكام الأخرى بشكل كبير بين المقترضين.

ولكن لن يقدم المصرفيون التسهيلات لأي شركة إذا كانت قدرتها على البقاء مهددة ببعض المخاطر غير المخففة التي لم تتم معالجتها بشكل كافٍ. بشكل أساسي، سينظر المصرفي إلى الوضع التنافسي لشركتك مقابل الشركات الأخرى في نفس الصناعة، وطبيعة علاقات العملاء، ومخاطر توريد، المواد الخام وعدم الاستقرار السياسي وما إلى ذلك. كذلك سينظر المصرفي لتحليل وفهم كيف تخطط للتخفيف منها.

التدفق النقدي: يجب أن يكون المصرفي على يقين من أن المقترض، سواء كان فردًا أو شركة، يمكنه توليد تدفق نقدي كافٍ لسداد كل قسط عند استحقاقه. من أجل الحصول على هذه المعلومات، سينظر المصرفي في التدفقات النقدية التاريخية والمحتملة للشركة ويقارن الأرقام بمتطلبات خدمة الدين المتوقعة. علاوة على ذلك، سيقوم المصرفي بتحليل البيانات المالية وسيستخدم نسب معينة مثل التدفق النقدي الحر “FCF” ونسب تغطية خدمة الدين “DSCR”.

يقدر المصرفي هامش خطأ مريح في التدفق النقدي للشركة. أما المستوى الأدنى النموذجي لـ DSCR هو 1.25 مرة مما يشير إلى أنه من المتوقع أن تولد الشركة ما لا يقل عن 1.25 دولار لكل دولار من خدمة الديون.

الضمانات: تعتبر مصدراً ثانوياً لسداد القرض. وبالتالي، إذا فشل المقترض في توليد مبالغ كافية من التدفق النقدي لسداد أقساط القرض في الوقت المحدد، فسيكون للبنك الحق القانوني في تصفية الضمان واستخدام العائدات لتسوية القرض.

يقبل المصرفي فقط أنواعًا معينة من الأصول كضمانات مثل الأراضي والمباني وحسابات القبض والمخزونات لأن هذه الأصول ذات طبيعة سائلة ويمكن تقدير قيمتها بشكل معقول. عادة ما يطلب المصرفيون وسادة من الراحة في حالة انخفاض قيمة الضمان.

الشخصية: يمكن القول إن هذا هو الأهم من بين الـخمس عوامل. يحدد هذا العامل مدى استعداد المقترض لسداد القرض كما هو مطلوب. يحب المصرفيون التعامل مع العملاء بأعلى المعايير الأخلاقية الذين يتصرفون بحسن نية ويمكن الاعتماد عليهم. على الرغم من أن هذه سمة غير ملموسة، إلا أن المصرفيين بحاجة إلى إرضاء أنفسهم من خلال التحقق من سجل الائتمان والتعليم والتواصل مع البائعين والعملاء. هذه الميزة هي الأكثر أهمية في الأوقات الصعبة التي تصبح فيها قضية الشخصية حاسمة للغاية.

رأس المال: يهتم المصرفي بهيكل رأس المال لسببين رئيسيين؛ أولاً، إذا أصبحت الشركة غير مربحة، فلن يشعر المصرفي بالراحة لتمويل هذه الخسائر، بل سيكون سعيدًا بمعرفة أن رأس المال موجود هناك كوسادة. ثانيًا، تُظهر الشركات ذات رأس المال الجيد مستوى التزام المالكين وثقتهم في إدارتها وخط أعمالها ومستقبلها. ويحرص المصرفي كذلك على الحفاظ على نسبة الدين إلى حقوق الملكية بمعدلات معقولة.

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

To Top