التعليم

مؤتمر التعليم العالمي يناقش تطورات التعليم العالي والفني والمهني ودوره في مواجهة التحديات

بمشاركة  195 جامعة ومعهداً مهنياً و9 وزراء

مؤتمر التعليم العالمي يناقش تطورات التعليم العالي والفني والمهني ودوره في مواجهة التحديات

يناقش مؤتمر “التعليم الافتراضي للجامعات الدولي”، خلال جلساته التي انطلقت يوم الأحد الماضي، ولمدة خمسة أيام، تطورات التعليم العالي والفني والمهني، ودور وزارات التربية والتعليم في جميع أنحاء العالم في التعليم العالي والمهني، وإعداد وتأهيل الشباب لتحقيق متطلبات التنمية الشاملة المستدامة.

ويوفر المؤتمر منصة نموذجية لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات التعليمية على الصعيد الدولي، ويعين الطلبة من مختلف القارات على رسم مساراتهم الأكاديمية والمهنية المستقبلية في ضوء متطلبات التنمية الشاملة المستدامة واحتياجات القرن الحادي والعشرين، والاطلاع على أحدث التخصصات في معرض افتراضي للمؤسسات المشاركة.

وانطلق المؤتمر يوم الأحد الماضي، تحت رعاية سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم رئيس مجلس أمناء مجلس التعليم العالي بمملكة البحرين، ومشاركة 195 جامعة ومعهداً مهنياً على مستوى العالم، و9 وزراء، وحشد من وكلاء الوزارات ورؤساء الجامعات وغيرهم من المسؤولين والخبراء من مختلف القارات.

وأعربت الشيخة نورة بنت خليفة آل خليفة رئيس مجلس إدارة شركة (ميد بوينت) المتخصصة في تنظيم وإدارة الفعاليات، عن أملها في أن يحقق المؤتمر الأهداف المرسومة له، ولاسيما الخروج برؤية جديدة للتعليم العالي والفني والمهني، تواكب التطورات العالمية، وتعزز ارتباط التخصصات الدراسية باحتياجات سوق العمل والتنمية الشاملة المستدامة.

وأشارت الشيخة نورة، إلى أنه يشارك في المؤتمر إلى جانب سعادة وزير التربية والتعليم في البحرين، حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم بدولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور طارق جلال شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني والتدريب بجمهورية مصر العربية، والدكتورة نور عيني أحمد وزيرة التعليم العالي بماليزيا، وديبو موني وزيرة التربية والتعليم ببنغلاديش، والبروفيسور ألفا تيجان ووري وزير التعليم التقني والعالي بجمهورية سيراليون، والدكتور نبيل محمد أحمد وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجيبوتي، والسفير ألمازبيك بيشينالييف وزير التعليم العالي السابق بجمهورية قيرغيزستان.

وقالت الشيخة نورة، إن فعاليات المؤتمر تضمنت عقد عدد من الجلسات المهمة، منها جلسة “دور وزارات التربية والتعليم في جميع أنحاء العالم في التعليم العالي والمهني”، والتي تحدث فيه الوزراء المختصون من عدة دول منها مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، إضافة إلى جلسة بعنوان “التحديات والفرص” والمخصصة لوكلاء الوزارات أو من ينوب من مختلف أنحاء العالم.

وتضمن المؤتمر عقد العديد من الجلسات والمحاضرات التي ناقشت دور التعليم العالي والمهني في الاقتصاد والتنمية، ودعم هذا القطاع التعليمي في مواجهة التحديات، وتعزيز الذكاء الاصطناعي والابتكار، والمنهجيات التعليمية الجديدة القائمة على التكنولوجيا، وأفضل الممارسات والمسارات الوظيفية الجديدة وعلوم المستقبل، وإعداد وتأهيل الشباب لتحقيق متطلبات التنمية الشاملة المستدامة، إلى جانب عدد كبير من المحاضرات اليومية المتزامنة للعديد من الجامعات والمعاهد المهنية.

وأُقيم المؤتمر افتراضياً عن بعد عبر أكثر من منصة مثل “زووم” و”تيمز” ووسائل التواصل الاجتماعي، كما تم تخصيص رابط للتسجيل المجاني وهو (195university.com)، لإتاحة فرصة الاستفادة لأكبر شريحة ممكنة من دول العالم من جلسات النقاش والمحاضرات، إلى جانب الجولات الافتراضية التي ستوفرها الجامعات والمعاهد المهنية المشاركة للطلبة للتعرف على خدماتها، مع عقد جلسات أسئلة وأجوبة معهم، والاستماع للعروض التوضيحية حول التخصصات والمؤهلات والفرص المستقبلية.

وأشادت الشيخة نورة بالراعي البلاتين للمؤتمر وهو جامعة المملكة، والجامعة الأمريكية بمملكة البحرين، والكلية الملكية للجراحين- جامعة البحرين الطبية، إضافة إلى الراعي الذهبي وهي الجامعة الأهلية بالبحرين.

Click to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.

To Top