البنية التحتية والبناء

من المحتمل أن يؤثر كوفيد-١٩على إمدادات المدى القريب وتصميم المساكن حول العالم، على المدى البعيد

من المحتمل أن يؤثر كوفيد-١٩على إمدادات المدى القريب وتصميم المساكن حول العالم، على المدى البعيد

يؤكد تقرير نايت فرانك للتنمية العالمية ٢٠٢٠، الذي صدر مؤخراً، أن المساكن ذات العلامات التجارية قد شهدت زيادة في الشعبية على مدار العشرين عاماً الماضية وأن الوباء قد سلط الضوء على بعض مزايا هذه التطورات. من عنصر الإغلاق والرحيل إلى إجراءات الصيانة الصارمة التي يقدمها مقدمو خدمات الضيافة الرئيسيون. قد يواجه القطاع بعض التحديات على أعقاب كوفيد-١٩، ولكن من المرجح أن يتطور بطرق جديدة ومثيرة للاهتمام.

علقت ماريا موريس، الشريكة ورئيسة قسم السكن في نايت فرانك الشرق الأوسط، “لقد شهدنا بالفعل عددًا من الاتجاهات الجديدة التي ظهرت في المقدمة والتي تسارعت منذ ذلك الحين بسبب الوباء. أصبح التركيز الآن، بشكل متزايد، على الرفاهية والمرافق على رأس قائمة اعتبارات المشترين لدينا، وعلى هذا النحو، فإن مستوى التبني من المطورين الذي كان سيستغرق سنوات في السابق، حدث في غضون بضعة أشهر، مما يؤكد أن كوفيد-١٩ يمكن أن يؤثر على إمدادات المدى القريب وتصميم المساكن حول العالم، على المدى البعيد “.

مع الاتجاه نح إضفاء الطابع الصحيح والشعبية المتزايدة للمعيشة المتكاملة، تستمر المساكن ذات العلامات التجارية في اكتساب زخم عالمي وتتواجد الآن في أكثر من ٦٠ دولة حول العالم. وتعتبر العلامة التجارية المعروفة، جذابة، لضمان الجودة والأمان، لا سيما لخطط الضيافة التي أثبتت أنها الأكثر شعبية، تبدو الميزات مثل المرافق، وتقديم الخدمات والإدارة المدربة على الضيافة، جيدة جدًا بحيث لا يمكن تفويتها، خاصة الآن.

وكمثال بارز على ذلك، تطور سوق المساكن ذات العلامات التجارية في دبي بشكل ملحوظ خلال العقد الماضي، حيث أصبحت مساحة العقارات عالية الجودة والمصممة جيدًا أكثر تنافسية.

تابعت ماريا موريس، “في رويال أتلانتس ريزيدنسز على نخلة جميرا، كمثال، القيم الأساسية هي تقديم أفضل المنازل من حيث التصميم والهندسة المعمارية والديكورات الداخلية بالطبع. ولكن، أكثر من ذلك، تقدير وخصوصية؛ التجارب وخدمة من الدرجة الأولى. هذه المكونات الرئيسية هي ما يميز هذا المشروع حقًا، ومن المؤكد أن المساكن ذات العلامات التجارية الأفضل في فئتها هنا في دبي تغطي كل المتطلبات.”  

وفقًا لاستطلاع أجرته نايت فرانك بين ١٦٠ مطور عالمي عبر ٢٢ دولة ، قام ما يقرب من ستة من بين كل عشرة مطورين عالميين بتأجيل مشاريع، استجابة لانتشار الفيروس، حيث أدى ذلك إلى انهيار سلاسل التوريد ودفع إلى إعادة التفكير الشامل في كيف وأين يريد أن يعيش الأشخاص. من بين أولئك الذين لديهم مشاريع مؤجلة، يقوم الآن أكثر من أربعة بين كل عشرة بإجراء تغييرات على التصاميم التي كانت تعتبر في السابق مكتملة.

وقالت فلورا هارلي، مساعدة، نايت فرانك، “في حين أنه لا يزال من السابق لأوانه تأكيد التأثير الدائم للوباء على مشهد التنمية، من الواضح أنه أدى إلى تسريع الاتجاهات السابقة وطرح أفكارًا جديدة للتطورات الحالية والمستقبلية.”
بينما من المرجح أن يخفف المطورون من رغبتهم، بالبداية، في إعادة تشكيل جذرية لتصاميم التطوير، يؤكد استطلاع نايت فرانك الرغبة في النظر في تغييرات محتملة، مستوحاة من كوفيد-١٩، بما في ذلك:

-مساحة للمكاتب المنزلية: من المرجح أن يفكر ثلاثة أرباع المطورين في الاتصالات المتقدمة والمساحة للمكاتب المنزلية للسماح بالعمل المنزلي المرن المستمر.
-حياة أكثر صحة ومراعاة للبيئة: ٣٨٪ من المطورين أكثر احتمالاً أن يفكروا في مرافق للدراجات، مقارنة بـ ١٧٪ فقط من المرجح أن يفكروا في توفر مواقف للسيارات

-جاذبية المدن: في حين قال ٤١٪ من المستجيبين أنهم يتطلعون إلى التطوير في مزيج من المواقع والمدن والمنزل الثاني والمناطق الريفية، قال ٤٥٪ أنهم أكثر ميلاً للتركيز فقط على المدن.
-مخططات الاستخدام المختلط: يفكر ثلث المطورين في تعديل مزيج من العناصر السكنية والتجارية في المخططات. من المساحات المكتبية القابلة للتأجير والحجرات الفردية إلى أجنحة الأعمال، سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف سيبدو هذا في الممارسة العملية في المستقبل
-أقرب إلى المنزل: بعد فترة من القيود غير المسبوقة على الحركة، قال اثنان من كل خمسة مطورين إنهم على الأرجح سيكونون أكثر حساسية لمتطلبات السوق المحلية

– المشاهدات الافتراضية: يرى ما يقرب من ثلثي المستجيبين أن المبيعات تتجه نحو العروض الافتراضية من الآن فصاعدًا. يتيح ذلك عملية مبيعات أكثر شمولاً مع قدرة المشترين على جعل المهندس المعماري أو المصممين يتحدثون إليهم مباشرةً، عبر ندوات عبر الإنترنت على سبيل المثال ، مما يتيح المزيد من التفاعل مع المطور وتجربة أفضل.

نظرًا لأن تسليم المساكن يمثل أولوية عالية في العديد من الأسواق، فقد فحص البحث أيضًا بعض أكبر القيود التي يواجها المطورون.

وتابعت فلورا هارلي، “وفقًا للمشاركين في الاستطلاع، فإن التمويل هو أكبر عائق أمام التنمية العالمية، حيث أشار أقل من الثلث بقليل إلى أنه مصدر قلقهم الأكبر. وشهدت بعض الأسواق عددًا أقل من تسهيلات الإقراض المقدمة للمطورين.

“في الوقت الحالي، هناك انخفاض في شهية البنوك لإقراض المطورين، وفي بعض الأسواق تجعل متطلبات ما قبل البيع من الصعب بدء البناء. إحدى الطرق التي يمكن أن تحفز بها الحكومات البناء، هي تسهيل الإقراض، ربما من خلال مجموعة من الضمانات أو القروض. وهذا من شأنه أن يزيل بشكل حاسم أحد أكبر العقبات في طريق التنمية.”

وبالإضافة إلى التمويل، كان تهديد فرض المزيد من الضرائب على سوق العقارات وتنظيمها، مع اعتبار قيود التخطيط والسفر أيضاً، ولكن بدرجة أقل كعوائق يجب التغلب عليها على المدى القريب.

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

To Top